2017-10-12 07:07:01
الرئيسية الاخبار تشغيل نافورة الكلية

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : (وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الارض) المؤمنون    : 18

                                                                      صدق الله العظيم

تشغيل نافورة الكلية

 

الحمد لله فاطر السمٰوات والأرض خالق الحب والنوى والصلاة والسلام على نبيه المجتبى الذي خشع لدعوته أهل الضلالة والهوى وعلى اله وأصحابه ومن سار على نهجهم وتبعهم فهجر الضلال وترك الهوى.

أما بعد:

فأن الكلية تسعى دائماً لإظهار نفسها بالمظهر الذي يليق بعراقنا الحبيب أولا , وبها ثانياً , وان ترقى بمستوى عمرانها لتضاهي مباني الجامعات العالمية والعربية فضلاً عن ذلك الجامعات و الكليات الرسمية في داخل القطر وإذا ما فكرت في يوم من الأيام بإنشاء أي صرح فيها تقوم بدراسة ذلك الصرح والمشروع دراسة مستفيضة ومن جميع النواحي قبل الإقدام عليه وبعد دراسة وتفكير قررت بناء نافورة تزين بها مدخل الكلية من الجانب الأمامي المطل على الشارع الرئيسي لمدينة الرمادي.

وبعد إنعام النظر في أكثر من خيار وفكرة وقع الاختيار على هذا الشكل والصرح الذي ترون رسمه على موقع الكلية.

وفعلاً تم بعون الله تعالى وحمده بناءها وتشغيلها في مطلع عامنا الجديد الحالي (2012).

تقع النافورة في واجهة الكلية عند المدخل الرئيسي وأمام العمادة تحديداً.

 شيدت النافورة على شكل دائري لتشابه مدينة بغداد المدورة أيام العهد العباسي.

تحمل في تصميمها معان متعددة من أهمها دلالتها على ما يستمد منهما الحياة الا وهما :(العلم و الماء).

 فدلالته العلم تكمن في مجموعة الكتب المفتوحة أمام أعين المتلقين والطالبين للعلم بأنواعه وألوانه وأفكاره وفيه حياة الفرد ؛ و مما لا شك فيه أن الجاهل في حياتنا كالميت لا يحمل سوى روح الحياة.

ودلالة الماء تكمن بانسيابه من تحت قوس دائري يدل على كروية الأرض في دورانها وهو ينزل على زجاجة شفافة تدل على صفاء الماء وعذوبته وهو ينحدر على مدرجات

في اسفلها تدل في تدرجها على كل ما ينبت من الماء فيتفرع منه ماء الرجل والحياة اجمع في شتى مجالاتها وألوانها من حيث البشرية والأشجار والأزهار وغيرها . قال تعالى : (وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون) الأنبياء : 30

وضم الكتاب المفتوح بين طياته على موجز عن الكلية منذ تأسيسها وما رافقه من استحداثات بعدها.

وضم غلاف الكتاب على أسمى المعاني ألا وهو ربط الحاضر بالماضي ليدل دلالة واضحة بأن جميع التطورات الحاصلة والمبتكرة في يومنا هذا من تكنولوجيا وتنمية وغيرها هي امتداد لذلك الماضي الحاضر وعبقه العريق وأثره وتأريخه الراسخ الى ان يشاء الله له ذلك, والمعبر عنه بالنواعير ومسلة حمو رابي ومطرقة القضاء العراقي بعدالته التي عرفت عنه وأعلى تلك الدلالات هو عدالة الشريعة الاسلامية فهي الحاضر والماضي والمستقبل.

سائلين المولى العزيز أن يجعلنا ممن يستخدم جميع تلك الدلالات وما يتولد منها لخدمة البشرية جمعاء انه نعم المولى ونعم المجيب.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلَّ اللهم على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين.

 

          
كلمة السيد العميد
اخر الاعلانات
البرنامج الاكاديمي
  • 2017 -2018
  • 2018 -2019
  • 2019 -2020

زوار الموقع


Free counters!

احصائيات


  • عدد التدريسييين 165

  • عدد الموظفين 65

  • عدد الطلاب 4700

  • عدد الاقسام 9

  • عدد الخريجين 22000




تصفح الموقع

جميع الحقوق محفوظة لدى كلية المعارف الجامعة © 2018