2017-10-12 07:05:12
الرئيسية الاخبار عام هجري مبارك

بقلم : عميد الكلية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على صاحب الهجرة الشريفة وعلى اله واصحابه خير من ناصر وساند وهاجر ومن تبعهم باحسان الى اليوم الاخر.

وبعد :

اظلَ العام الهجري الجديد علينا فلاحت بشائر الخير فهذه هي السنة الجديدة قد أتت لتشرق الأمل في النفوس ويعود السرور مرتسماً على الوجوه فما اجمل قدومها

اذ فيها يزداد التفاؤل ، ولا سيما نحن نتذكر أطيب وأعظم وأرقى رجل عرفته البشرية جمعاء.

انه رجل فأصبح أمه بصبره وإيمانه وعقيدته وتوحيده وإصراره انه سيد الكائنات محمد (عليه أفضل الصلاة والسلام )

وكذلك نتذكر أولئك الرجال الأفذاذ المخلصون بإيمانهم وعقيدتهم وعقولهم التي عرفت الحق فاتبعته وعرفت الباطل والظلم فهجرته ، أنها الفئة المؤمنة التي هجرت الظلم والشرك والكفر واستعباد الناس من الفقراء والتمييز وإكراه المرأة واهانتها وكل شيء لا يستحقه الإنسان,إنهم صحابة النبي - رضي الله عنهم -.

وإننا حين نتذكرهم نتعلم من سيرتهم الصبر، وسلامة القلوب ، والوحدة ، وترك العصبية القبلية إلا للتعارف والعمل الصالح ، ونبذ الطائفية إذ لا فرق بين ابيض واسود ولا بين عربي وأعجمي الا بالتقوى.

نتعلم أن النصر والفوز مع الحق وان كانوا قلة ، نتعلم أن الحفاظ على الأصالة العربية التي اقرها الإسلام هو الطريق القويم ، نتعلم منهم الغيرة على المبادئ ، والصبر على الأذى والمشقات لطالما أن هدفنا نظيف وشريف يصب في مصلحة الدين والوطن.

نتعلم منهم أن الإخوة في الله لا يعلوها شيء ، وان الصدق في الحديث والوعد هما اساس بناء الدولة.

نتعلم منهم نكران الذات ، والابتعاد عن خيانة الله والإخوة والوطن ، نتعلم منهم ان الدنيا زائلة وان الآخرة هي الحياة

نتعلم ان العمل والكسب الحلال هما الأساس لإصلاح المجتمع,ونتعلم منهم أن الاتكال لا يكون إلا على الله بعد السعي المتواصل.

ونتعلم منهم أن الكبرياء وعزة النفس لا تليق إلا بالمؤمن فلا يذل نفسه لمحتل أو كافر من اجل دراهم معدودة زائلة

نتعلم منهم أن نزرع للآخرة نتعلم منهم أن حب الوطن والحفاظ على وحدة أراضيه من الإيمان.

فلنندم جميعاً على تفريطنا وأخطائنا في العام الماضي ولنتوجه الى الله تعالى داعين مخلصين في دعائنا وبإلحاح ان يكون بلدنا متقدماً مزدهراً آمنا منتصراً وان يعم الفرح في إحيائه اجمع، وان تعود له الصدارة والقوة كما كان بين الامم منبر للقلم، وان تعود أراضيه كتلة واحدة وان نعيش كما كنا يسود علاقتنا الحب ،والسعادة ، والامل ،وان تلتئم الجراح ويسود العدل بين أفراده ويسقط الظلم بكل أشكاله .

وكلي أمل أن يحترم الإنسان وان يحترم الإنسان أخاه الإنسان لا لشيء إلا لأنه إنسان.

            فهذه دروس وعبر من الهجرة الشريفة جعلنا الله من السائرين عليها وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلىَ اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وأصحابه أجمعين.

          
كلمة السيد العميد
اخر الاعلانات
البرنامج الاكاديمي
  • 2017 -2018
  • 2018 -2019
  • 2019 -2020

زوار الموقع


Free counters!

احصائيات


  • عدد التدريسييين 165

  • عدد الموظفين 65

  • عدد الطلاب 4700

  • عدد الاقسام 9

  • عدد الخريجين 22000




تصفح الموقع

جميع الحقوق محفوظة لدى كلية المعارف الجامعة © 2018